تدريب المعلمين بمصر
مرحبا بكم معنا فى منتدى تدريب المعلم والمتعلم بالمشاركة المجتمعية فى ظل جودة التعليم المصرى
مع تحيات إدارة المنتدى الأستاذ / محمد حسن ضبعون
0473607167

تدريب المعلمين بمصر

ورش عمل وتدريب المعلم والمتعلم بالمشاركة المجتمعية
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةس .و .جبحـثالجودة ببيلادخول
مرحباً بكم معنا فى منتدى تدريب المعلم و المتعلم - بالمشاركة المجتمعية - الجودة و الأعتماد بمصر والعالم العربى
1- الحجاب هو بداية الطريق ولا يمكن أبداً أن يكون النهاية. 2- من أول لحظة لارتداءك الحجاب أصبحتِ رمزاً للإسلام شئت أم أبيت... فبالله عليك صوني إسلامك 3- ليس معنى أنك قدوة أنك لا تذنبين، ولكن إياك والجهر بالمعاصي 4- حجابك منة من الله عليك وليس تفضلاً منك عليه 5- ألف محجبة لا يعطين أثراً في النفس كواحدة تعلن اعتزازها التام بل وفخرها وحبها بحجابها 6- اعلمي -أختي- أن المتبرجة بحاجة إلى أن تشفقي على حالها حينما لم تستجب لأمر ربها بالحجاب، فرفقاً بها. 7- لا تجعلي من حجابك زينة لأي سبب ولو كان السبب هو الدعوة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عذاب من نوع خأأأأأص
السبت ديسمبر 25, 2010 6:08 am من طرف اسلام ضبعون

» قانون الظن
السبت ديسمبر 25, 2010 5:36 am من طرف اسلام ضبعون

» أختــــــــاه
السبت ديسمبر 25, 2010 5:19 am من طرف اسلام ضبعون

» الثانوية العامة 2010 ببيلا
الأحد يوليو 11, 2010 4:45 pm من طرف Admin

» أوائل المجموعة العلمية 2010
السبت يوليو 10, 2010 9:42 am من طرف Admin

» اسماء وصور الأوائل 2010
السبت يوليو 10, 2010 2:48 am من طرف ألاء محمد

» أذكياء أفادو البشرية
الخميس يوليو 08, 2010 10:31 am من طرف أميمة عرفات

» ألغاز للأذكياء
الخميس يوليو 08, 2010 10:21 am من طرف أميمة عرفات

» حاسب آلى للثانى الأعدادى ترم أول
الأربعاء يوليو 07, 2010 1:21 pm من طرف اسلام ضبعون

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 أختــــــــاه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام ضبعون
رئيس مجلس الإدارة (12)


عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مُساهمةموضوع: أختــــــــاه   السبت ديسمبر 25, 2010 4:38 am

الى كل من وقع في الحب والغرام او الصحوبية

اليك... هذا الموضوع
...
اختاه دعى نفسك تتعذب من اجل الله

"وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُباًّ لِّلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ العَذَابَ أَنَّ القُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العَذَابِ"

البقرة 165

✿✿ ------------------- ✿✿

تحبينه ؟؟؟ جدا ؟؟؟؟

اذا اتركيه تسألين كيف ؟

اولا : تذكرى انك مسلمة

ثانيا : اختاه دعى نفسك تتعذب من اجل الله قولى لها سأتعذب ندما وحبا لله رهبة منه وشوقا لرضاه قولى لها حبى لله لابد ان يكون اشد واملك لقلبى سأكون امة لله فقط قولى لها يا نفسى ان كنتى تحبين الله فلا تعذبينى باغضابه

اتركيه اختاه فمن ترك شيئا لله "خوفا وحبا"عوضه الله خيرا منه

✿✿ ------------------- ✿✿
اختاه

ان كان لك فهو لك دون ان تتكلما وتغضبا الله صدقينى اختاه لا حيلة فى الرزق وزواجك رزق يجرى خلفك يسعى اليك لا تقولى لو تركته سينسانى ولن يتقدم لخطبتى ان فعل هذا فهو لا يستحقك والله اختاه ان كان لك سيجمعكما الله وان لا فلن يكون ابدا لك مهما كنتِ تظنين عظم الحب بينكما

✿✿ ------------------- ✿✿
احذرى اختااااااااه

فان الذنب يمنع البركة ويحل غضب الله قد يكون لك ولكن لانك عصيتى الله وكلمتيه وتقابلتما و اثرتى فيه شهوته واثار فيكِ شهوتك لن ولن يبارك لكما الله ابدا

لا تقولى لى انه انسان مهذب وانا مهذبة ومتدينةنجلس باحترام حتى ان صديقتى فلانة تكون معى حتى اننا نتكلم احيانا فى امور الدين

وووواختاااااااااه

ارحمى نفسك من التضليل لا يجوز لكِ كل هذا وكيف يجمعكما حب ولا تثار شهوتكما الحب احترام وتواصل وود وشهوة

الحب تفاهم وتلاحم وشهوة

مادام بينكما حب فاكيد اثناء حديثكما تدخل الشهوة

بكلمة او نظرة اليس بهذا ؟؟؟
اصدقى نفسك وان لا فالله يعلم ما تخفى الصدور
وما تعلن لا تقولى انه صالح وانا صالحة ونريد بيتا صالحا

✿✿ ------------------- ✿✿
اختااااااااااه

البيت الصالح لا يقوم ابدا على معصية الله لم يأمرك الله بغض البصر ؟؟؟

هذا ذنبكما الاول .....

"قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ"

النور 30

قال حفظ الفرج بعد النهى عن غض البصر لان اطالة النظر دون اشباع تؤدى بالكثير من الشباب للمارسة العادة السرية !!!
صرتِ هكذا مصدر شرور كثيرة !!
اعذرينى

وبعدها قال تعالى"وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ
أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
النور 31
لاحظتى كم اثم ظهر لكِ ؟؟؟

اذا اطالة النظر وتكراره وتوابعه اثمكما الاول السلام اى انه يمس امرأة لا تحل له

هذا ذنبكما الثانى ......

" لان يطعن احدكم بمخيط من حديد فى رأسه خير له من ان يمس امرأة لا تحل له "

انظرى بشاعة المس بين رجل وامراة لا تحل له يضرب على رأسه بسيخ حديد افضل من ان يمسها !!!
الخلوة

البعض يظن ان خلوة المرأة والرجل تكون فقط فى حجرة لا والله قد يكون واحد وواحدة حولهما الاف وفى خلوة !!!

بالكلام يقولان ما يخطر ولا يخطر ببال مسلم اليس هذا بواقع ؟؟

لا تقولى

امى تعلم !!! والله هذه مصيبة اكبر ولكن اقول لكِ

"وان تطع اكثر من فى الارض يضلوك عن السبيل"

اختاه كل نفس بما كسبت رهينة لن

اطيل فقط لانها امك

اسألك هل ممكن ان يصل الحب بينكما الى الزنا ؟؟؟

لالالالالالالالالالا
انتظرى اختاه لا تكونى كمن قيل فيهم

"أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ القِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ العَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ"

البقرة 85

الى الان اذكر لك ادلة تحريم صح ؟؟؟

✿✿ ------------------- ✿✿
كونى معى فى هذه الافكار

✿✿ ------------------- ✿✿

1- اجعلى حبك لله اشد

2- استعينى بالصبر والصلاة والدعاء

3- اكثرى من تذكر الجنة ونعيمها والنار ولهيبها

4- اطلبى منه وان رفض باى "حجة" فاعلمى ان الخير الذى فيه ليس بالكثير لانه لابد ان يسعد انمن ارادها لتحفظه فى غيبته ان تزوجها تخاف الله
5- حتى وان رفض اتركيه

6- لا تردى على مكالاماته

ان رن الهاتف حبى لله اشد ارسلي رسالة حبى لله اشد ارسلي حبى لله اشد حبى لله اشد

7- امتنعى فورا عن مقابلته وان كان زميل عمل او دراسة فقولى له انى تبت الى الله وان كنت تريدنى فبيت اهلى مفتوح
"وَأْتُوا البُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"

البقرة 189

8- اعلمى ان كان صحيح الايمان سيفخر بكى ويزداد تمسكه ويصحو ايمانه ويتوب مثلك وينتظر حتى يأذن الله لكما

9- تذكرى المعصية تمنع البركة

10- اعلمى ان الله لا يبارك ابدا فى حرام وانه يمهل ليتوب عبده ولكن لا يهمل مصر على معصية

11 - لا تصري على المعصية وتكوني كهؤلاء الذين قيل فيهم

"أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ"

البقرة 75
عقلتى الان عظم ذنبك فلا تصرى اختاه على معصية ربك ما غرك بربك الكريم ؟؟

12- لا تخافى من لكى لكي ومن لا فلا اللهم لا مانع لما اعطيت ولا معطى لما منعت صح ؟؟؟

قولى لله تركته من اجلك فدبر لى ويسر لى واغفر لى وارحمنى واهدنى وسدد اليك خطاى وعجل لنا

13- تذكرى انكما فتنة للصالحين والمراهقين تنغصان عليهم الحياة تؤذيان نظرهم وقدوة سيئة للمراهقين

"إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ"

النور 19
14- تأكدى والله ستكونان خصمين عنيفين يوم القيامة لن تملكا انفسكما ستشهد الاعين والجلود والابصار والارض والمكان سيقول هى يا رب سيقول اعطها عذابا ضعفا ستقولين بل هو ستودين لو تفتدين به من عذاب يوم عظيم
سيود لو تحملين مع اوزارك وزره الذى كان بسببك سيفر منك وستفرين منه وكيف وكيف

بك يا مسلمة تتسببين فى هلاك مسلم وهلاك نفسك
كيف ترضين لمسلم ان يتعذب !!!!!!!!!!!!

بسببك فى النار لن تصدى عنه ولا عن نفسك شيئا
15 - اختاه كيف تحبين الله ولا تخشين عقابه وعذابه هيا افيقى من غفلتك اعيدى اليك حيائك وحبك لله ورهبتك اقيمى ليلك واستغفرى ربك

16 -اعلمى ان عذاب نفسك لمرضاة الله وجهاد شر نفسك مقربة الى الله تنالين بها حبه وبركته وغفرانه وتيسيره وسعادة فى الدنيا والاخرة

17 - اصبرى وصابرى وقولى حبى لله اشد حبى لله اشد

✿✿ ------------------- ✿✿
اخيرا اختااااااه

ان كنتى تريدين الحياة الدنيا وزينتها ولا تريدين لقاء الله ونعيم الخلد فى جنته فهذا هو الطريق الصحيح اكملى ولكنّى اراكى ما دمتى اكملتى المقال هذا ان الخير الكثير فيك ان قلبك طاهر وضميرك حى و ايامنك صادق فهياااااا انفضى عن صحيفتك ذل المعصية الخير الكثير فيك واظنك ستعاهدين الله على الاصلاح والتوبة والصبر والدعاء

"وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى"
طه 82
اعذرينى اختاه ان كان من بعض كلامى كلمات شديدة ولكن نار جهنم اشد واخذ ربك لشديد وهو ايضا من قال

"نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الغَفُورُ الرَّحِيمُ"الحجر 49

الله يهديك ويبارك فيك وييسر امرك واسأله لى ولكِ العفة والستر وان ييسر لبنات وشباب المسلمين الخير عاجلا غير اجلا اللهم امين والحمد لله بقدرك العظيم وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسلام ضبعون
رئيس مجلس الإدارة (12)


عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: أختــــــــاه   السبت ديسمبر 25, 2010 5:19 am

هؤلاء ممن يحبهم الله
﴿إذا أحب الله عبد يناجي جبريل إني أحب فلان فأحببه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض..﴾ رواه الإمام البخاري
فصفات المحبوبين عند الله والمقربين إليه كثيرة في كتاب الله وسنة نبيه صل الله عليه وسلم فنذكر منها على سبيل المثال لا على سبيل الحصر ما يلي فالله تعالى يجب من عباده
التوابين
قال تعالى:﴿ فمن تاب من بعد ظُلمه وأصلح فإنَّ الله يتوب عليه إنَّ الله غفورٌ رحيم..﴾ المائدة:3 9
وقال تعالى:﴿ كتب ربُّكم على نفسه الرَّحمة أنَّه من عمل منكم سُوءًا بجهالة ثُمَّ تاب من بعده وأصلح فأنَّه غفورٌ رحيم.. ﴾الأنعام54
وقال تعالى:﴿ إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يُبدِّلُ الله سيِّئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رَّحيماً.. الفرقان:70 ﴾
وعن أبي هريرة- رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم : ﴿من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه..﴾رواه مسلم
ودليل محبة الله تعالى للتوابين قوله تعالى:﴿ إنَّ الله يُحبُّ التَّوابين ويُحبُّ المُتطهِّرين.. ﴾البقرة:222
وقد ذكر أهل العلم للتوبة شروطاً هي
أن تكون التوبة خالصة لله- عزّ وجلّ,
الندم على ما فات من الذنوب,
الإقلاع عن المعصية فوراً ,فلا تصح التوبة مع الإصرار على المعصية,
العزم على عدم العودة إلى المعصية في المستقبل,
أن تكون التوبة قبل انتهاء وقتها ,أي قبل طلوع الشمس من مغربها وقبل حضور الأجل,
إذا كانت المعصية متعلقة بالعباد كاغتصاب الأموال مثلاً فيجب إعادة الحقوق إلى أصحابها وإن كانت المعصية غيبة أو نميمة أو ما شابه ذلك فيجب الإستبراء منهم والدعاء لهم في ظهر الغيب وذكر محاسنهم في المجالس التي ذكرهم بسوء فيها.
المتبعون لسنة النبي عليه الصلاة والسلام
وهم الذين يقتفون أثر النبي عليه الصلاة والسلام, وذلك باتباعه في جميع شئون حياتهم من مأكل ومشرب وملبس وهيئة وعبادة وعلاقات اجتماعية وأسرية والمتأمل في سيرته صل الله عليه وسلم ليجد بغيته في مواجهة هذه الحياة وما فيها من فرح وحزن وسرور وكدر.
روى أنس- رضي الله عنه- أن نفراً من أصحاب النبي صل الله عليه وسلم, سألوا أزواج النبي صل الله عليه وسلم عن عمله في السر فقال بعضهم: لا أتزوج النساء وقال بعضهم: لا آكل اللحم, وقال بعضهم: لا أنام على فراش
فحمد الله وأثنى عليه فقال: ﴿ما بال أقوام قالوا كذا وكذا لكني أصلي وأنام, وأصوم وأفطر ,وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني..﴾رواه مسلم
ودليل محبة الله تبارك وتعالى لمن يتبع سنة نبيه صل الله عليه وسلم قوله تعالى:﴿ قُل إن كنتم تُحبُّون الله فاتَّبعوني يُحْبِبْكُمُ الله ويغفر لكم ذُنُوبَكُمْ واللهُ غفورٌ رحيم..﴾ آل عمران: 31
المقسطـــــون
وهم: العادلون في جميع شئونهم مع أنفسهم ومع غيرهم ودليل محبة الله تعالى لهم قوله تعالى: ﴿ لا ينهاكم الله عن الَّذين لم يُقاتلوكم في الدِّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتُقسطوا إليهم إنَّ الله يُحِبُّ المُقسطين..﴾ الممتحنة: 8
المحسنــــون
وهم: الذين ينفقون على أنفسهم وعلى غيرهم يبتغون ما عند الله من الأجر والمثوبة ولا يتبعون ما أنفقوا مناً ولا أذى ودليل محبة الله تبارك وتعالى لهم قوله تعالى:
﴿ وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إنَّ الله يُحبُّ المحسنين.. ﴾البقرة:195
المحبون للقاء الله تعالى



فمن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه وهذا لا يقصد به تمني الموت وإنما الإنسان المؤمن إذا حانت منيته وقرب أجله وبدأ يحتضر ففي هذه اللحظة يبشر برضوان الله فيحب لقاء الله تبارك وتعالى ويحب الله لقاءه

وأما الإنسان الكافر إذا احتضر فإنه يبشر بغضب الله فيكره لقاء الله ويكره الله لقاءه
ودليل ذلك ما رواه عبادة بن الصامت عن النبي صل الله عليه وسلم قال: ﴿من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه قالت عائشة أو بعض أزواجه إنا لنكره الموت قال ليس ذاك ولكن المؤمن إذا حضره الموت بشر برضوان الله وكرامته فليس شيء أحب إليه أمامه فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه وأن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته فليس شيء أكره إليه مما أمامه كره لقاءه وكره الله لقاءه.. ﴾رواه الإمام البخاري
المتقربون إلى الله بنوافل العبادات والمكثرون من ذكره
إن أفضل ما عمرت به الأوقات واشتغلت به القلوب والجوارح هو ذكر الله تبارك وتعالى في كل حين وعلى كل حال فالذاكرون يذكرهم الله يقول سبحانه وتعالى: ﴿ فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون.. البقرة:152 ﴾
وروى أبو هريرة- رضي الله تعالى عنه- قال: قال النبي صل الله عليه وسلم يقول الله تعالى: ﴿أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذ ذكرني فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم وإن تقرَّب إليَّ بشبر تقربت إليه ذراعاً وإن تقرَّب إليَّ ذراعاً تقربت إليه باعاً وإن أتاني يمشي أتيته هرولة..﴾ رواه الإمام البخاري
فالتقرب لله سبحانه وتعالى يكون بنوافل العبادات من صلاة وصيام وصدقة والإكثار من ذكر الله بالتحميد والتسبيح والاستغفار


المتحابون في الله
إن المتحابون في جلال الله يناديهم ربهم وهو أعلم بهم ويحل عليهم رضوانه وفضله وجوده وكرمه فيظلهم يوم القيامة يم لا يظل إلا ظله سبحانه، فلقد روى أبو هريرة- رضي الله تعالى عنه- قال:﴿ قال رسول الله صل الله عليه وسلم: إن الله يقول القيامة أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي..﴾ رواه مسلم

المكثرون من الطهارة والمتجملون لله
والطهارة هي إزالة النجاسة من البدن والملابس وأماكن العبادة والله سبحانه يحب من عباده المتطهرين لقوله تعالى:﴿ فيه رجالٌ يُحبُّون أن يتطهَّروا واللهُ يحبُّ الْمطَّهِّرين.. ﴾ التوبة: 108
أما التجمل لله فهو التزين لله بلا كبر ولا استحقار لعباده لما روي عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- عن النبي صل الله عليه وسلم قال: ﴿لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسنة قال إن الله جميل يحب الجمال الكبر بطر الحق وغمط الناس..﴾ رواه الإمام مسلم
والله سبحانه وتعالى أمرنا بأخذ الزينة عند أداء الصلاة والذهاب للمساجد للعبادة فقال تعالى:﴿ يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجدٍ وكلوا واشربوا ولا تُسرفوا إنَّه لا يُحبُّ المُسْرِفِين.. ﴾31الأعراف
صاحب السواك والمستاكون
والسواك سنة نبينا صل الله عليه وسلم فكان إذا استيقظ من النوم بدأ بالسواك وإذا دخل المنزل بدأ بالسواك روت عائشة- رضي الله عنها- عن النبي صل الله عليه وسلم: ﴿السواك مطهرة للفم مرضاة للرب..﴾ رواه الإمام البخاري
المتقربون إلى الله تعالى بفعل الفرائض والمحافظة عليها
من كرم الله تعالى على عباده الذين يعبدونه وحده دون سواه أنه يحب منهم الذين يتبعون أوامره ويؤدون فرائضه التي فرضها عليهم ويداومون عليها ويحبون أداءها بدون تكاسل فعن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال:﴿ قالَ رسول الله صل الله عليه وسلم: إن الله قال من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيء أحب مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرَّبُ إليّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته. ﴾. رواه الإمام البخاري
المتقــــــــون
هم الذين يخشون الله تعالى ويتقونه في السر والعلن ويجعلون بينهم وبين عذاب ربهم وقاية باتباع أوامره واجتناب نواهيه يقول جلّ وعلا:

﴿ بلى من أوفى بعهده واتَّقى فإنَّ الله يُحبُّ المُتَّقين.. ﴾آل عمران:76
الصــــابرون
والصابرون هم أهل الجنة وقد أعدت الجنة للصابرين وذُكر الصبر في أكثر من موضع في القرآن العظيم والصبر سنة نبينا محمد صل الله عليه وسلم فقد صبر على ما أصابه في تبليغ دين الله- عزّ وجلّ
وقد مدح الله تعالى الصابرين في سبيله واعد لهم جنته ورضوانه يقول الله تعالى: ﴿ وكأيِّن من نَّبيٍّ قاتل معه ربّيُّون كثيرٌ فما وَهَنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضَعُفُوا وما اسْتكانوا واللهُ يُحِبُّ الصَّابرين..﴾ آل عمران:146
المتوكلــون على الله تعـالى

التوكل على الله دلالة على زيادة الإيمان ورفعته في النفس فكلما كان الإنسان المسلم أكثر قوة وتوكلاً على الله في جميع أموره دلّ ذلك على قوة إيمانه وقوة تعلقه بربه ولذلك كان أجره محبة الله
يقول الله سبحانه وتعالى:﴿ فبما رحمةٍ مِّن اللهِ لنت لهم ولو كنت فظًّا غليظ القلب لانفضُّوا من حولك فاعفُ عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكَّل على الله إنَّ الله يُحِبُّ الْمُتوكِّلين..﴾
آل عمران:159
أيها الأحبة هذه بعض الصفات التي يحبها الله في عباده فهل نستكثر على أنفسنا أن نتصف بصفة من هذه الصفات ونبتغي بها وجه الله سبحانه وتعالى فنحوز على رضاه وتحصل لنا محبته هذا إذا كان لزاماً علينا أن نتصف بهذه الصفات كلها
رزقني الله وإياكم محبته وأنزل علينا رضوانه ووفقنا لطاعته وأخلص العمل لوجهه إن ربي سميع مجيب
هذا وصلى الله على نبينا محمّد وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
*********
اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين

اللهم اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أختــــــــاه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تدريب المعلمين بمصر :: الفئة الأولى :: القسم الإسلامى-
انتقل الى: