تدريب المعلمين بمصر
مرحبا بكم معنا فى منتدى تدريب المعلم والمتعلم بالمشاركة المجتمعية فى ظل جودة التعليم المصرى
مع تحيات إدارة المنتدى الأستاذ / محمد حسن ضبعون
0473607167

تدريب المعلمين بمصر

ورش عمل وتدريب المعلم والمتعلم بالمشاركة المجتمعية
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةس .و .جبحـثالجودة ببيلادخول
مرحباً بكم معنا فى منتدى تدريب المعلم و المتعلم - بالمشاركة المجتمعية - الجودة و الأعتماد بمصر والعالم العربى
1- الحجاب هو بداية الطريق ولا يمكن أبداً أن يكون النهاية. 2- من أول لحظة لارتداءك الحجاب أصبحتِ رمزاً للإسلام شئت أم أبيت... فبالله عليك صوني إسلامك 3- ليس معنى أنك قدوة أنك لا تذنبين، ولكن إياك والجهر بالمعاصي 4- حجابك منة من الله عليك وليس تفضلاً منك عليه 5- ألف محجبة لا يعطين أثراً في النفس كواحدة تعلن اعتزازها التام بل وفخرها وحبها بحجابها 6- اعلمي -أختي- أن المتبرجة بحاجة إلى أن تشفقي على حالها حينما لم تستجب لأمر ربها بالحجاب، فرفقاً بها. 7- لا تجعلي من حجابك زينة لأي سبب ولو كان السبب هو الدعوة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عذاب من نوع خأأأأأص
السبت ديسمبر 25, 2010 6:08 am من طرف اسلام ضبعون

» قانون الظن
السبت ديسمبر 25, 2010 5:36 am من طرف اسلام ضبعون

» أختــــــــاه
السبت ديسمبر 25, 2010 5:19 am من طرف اسلام ضبعون

» الثانوية العامة 2010 ببيلا
الأحد يوليو 11, 2010 4:45 pm من طرف Admin

» أوائل المجموعة العلمية 2010
السبت يوليو 10, 2010 9:42 am من طرف Admin

» اسماء وصور الأوائل 2010
السبت يوليو 10, 2010 2:48 am من طرف ألاء محمد

» أذكياء أفادو البشرية
الخميس يوليو 08, 2010 10:31 am من طرف أميمة عرفات

» ألغاز للأذكياء
الخميس يوليو 08, 2010 10:21 am من طرف أميمة عرفات

» حاسب آلى للثانى الأعدادى ترم أول
الأربعاء يوليو 07, 2010 1:21 pm من طرف اسلام ضبعون

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 الأنشطة اللاصفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 407
تاريخ التسجيل : 02/07/2010
العمر : 57

مُساهمةموضوع: الأنشطة اللاصفية   الإثنين يوليو 05, 2010 1:16 pm

الأنشطة اللاصفية هي الأنشطة التي يمارسها التلاميذ خارج الصف أو الفصل داخل المدرسة او خارجها مثل ( النوادي والجمعيات كنادي العلوم والجمعية الجغرافية ام التاريخية وجمعية تحسين الخطوط .......وغيرها
**التطور التاريخى للنشاط المدرسي:مرت الأنشطة بأربع مراحل :
المرحلة الأولى: تهمش وعدم اهتمام فكان عدد النشطة قليل وكان ينظر إلى النشاط على إنه جانب ترفيهي غير عقلي ،لانبغى أن يهتم به المعلم كثيراَ فالمعلم علي أن يركز جهده على المادة العلمية التي يقوم بتدريسها
المرحلة الثانية : فكانت مرحلة المعارضة الشديدة ، عارضت إدارة المدرسة قيام التلاميذ بأية أنشطة داخل المدرسة أو خارجها ، ويفسر رجال التربية هذا السلوك من قبل إدارة المدرسة بأنه جاء كرد فعل لما حدث من انتشار كبير للأنشطة وتنوعها وازدياد عددها بحيث طغت وفاق الاهتمام بها الاهتمام بالدرس والتحصيل ( ما زاد على الحد انقلب إلى الضد ) .
المرحلة الثالثة : هي مرحلة الرضا والقبول : وقد قبلت إدارة المدرسة ممارسة التلاميذ لهذه الأنشطة بسبب إصرار أولياء أمور التلاميذ وإيمانهم بأن هذه الأنشطة تعطى أبنائهم الكثير من المزايا والفوائد كإكساب المهارات والاتجاهات ونمو الشخصية ككل وإنها تقدم لأبنائهم ما يعجزا لعمل داخل الفصل عن تقديمه بسبب التقيد بالحصة والمقرر الذي يسير وفق خطة محددة ، وكان هذا لما نادى به رجال التربية . وقد قبلت المدرسة النشاط كجزء من وظيفتها ، ولكن خارج برنامج المدرسة وخارج المنهج Activities Extra Curricular
المرحلة الرابعة : وهى المرحلة المستمرة حتى الآن وظهرت في ضوء ما تنادى بها التربية الحديثة من أن النشاط ليس شيئاَ كمالياَ ولكنها جزء مكمل ومتمم للمنهج المدرسي لا يستقيم المنهج يدونه وظهر المصطلح الأنشطة المصاحبة للمنهج Co-Curricular Activities
أهداف النشاط اللاصفى :
وأهداف النشاط اللاصفى تابع من أهداف المنهج المدرسي ذاته وأهم هذه الأهداف ما يلي
- تنمية معان هامة في التلاميذ كالزعامة والقيادة والانتماء والتعاون والنظام والحب والتنافس الشريف وغيرها واكتساب التلاميذ لهذه المعاني الهامة من خلال الأنشطة المدرسية كإتحاد الطلاب والمسابقات الرياضية والكشافة ومعسكرات خدمة البيئة يأتي بالإحساس بكل معنى منها وممارسته وإدراك أثره من خلال الاحتكاك الفعلي بالزملاء مما يؤدى إلى ثبات المعنى وتقوية القيمة .
- اكتساب الميول المهنية: والميول تكتسب من خلال التفاعل مع البيئة ولا تورث ، وأحد الأهداف الهامة للنشاط المدرسي ، هو كشف الميول المهنية وفى حالة عدم وجودها أم وضوحها فإن المشرف على النشاط يخطط لإكسابها للتلاميذ من خلال ما يمارسونه من نشاط داخل جماعة الموسيقى أونادى العلوم أو فريق التمثيل أو الرحلات والزيارات الميدانية للشركات ، والمزارع والمصانع الصغيرة ..... وغيرها فالتلميذ يشاهد فيظهر حب استطلاع واهتمام بعمل معين كمنحل أ,دائرة كهربية ، أو تربية ماشية ، وتجارة من نوع معين ويلتقط المشرف على النشاط طرف الخيط ويوجه التلميذ إلى القراءة عن هذه الأعمال أو هذه الحرفة ، ثم يتيح له الفرصة لممارسة عمل يتصل به ، فإذا كان الاهتمام نحو البيع والشراء ، يوجه التلميذ إلى بوفيه المدرسة أو الكنتين ليتعرف على احتياجات زملائه ( دراسة السوق ) ، وإمكانياتهم المادية ( حتى لا يعرض بضاعة غالية الثمن يكون مصيرها البوار )، ويعرف طريقة العرض ( لتجذب انتباه المشترى ) وكيفية التخاطب وانتقاء الكلمات التي تحبب الزملاء في البائع وفى المكان ( كسب العميل ) وعرض أفضل الأشياء ( كسب ثقة العميل ) وحساب ثمن الشراء وثمن البيع والربح .....إلى غير ذلك ، وبالمثل فإن المشرف على النشاط إذا لاحظ اهتمام بالأدوات والتوصيلات الكهربية فإنه يبدأ بتوجيه التلميذ للقراءة لاكتساب المعلومات ثم يتيح الفرصة لممارسة واكتساب المهارات .. والعصر الحديث ليس عصر الوظيفة الحكومية ولكنه عصر المشروعات الصغيرة التي تنمو تدريجياَ لتصبح مشروعات عظيمة تخدم صحابها ، وترتقي بالاقتصاد وتساهم في رفع مستوى المعيشة .
- تنمية المعارف والميول والاتجاهات وأساليب التفكير السليم: يتيح النشاط المدرسي للتلميذ فرص الاختيار، فليس هناك محتوى مفروض عليه كما هوا لحال في العمل داخل الفصل وليس هناك وقت محدد لابد أن يتوقف عنده كوقت الحصة كما إنه حر الحركة غير مقيد بمقعد وقنطر ، ويستطيع اختيار النشاط الذي يشرف عليه أستاذ معين ويتحرك معه ويترك آخر ، وهذه الحرية تجعل النشاط محبب للتلميذ ، فهو يقرأ عن أقمار الاتصالات لأنه عضو في جماعة الصحافة المدرسية للموضوع بالذات ولكنه شعر بالميل نحوه فوجهه المعلم إلى عدد من المصادر وأوصى أمين المكتبة بمعاونته ليقوى ميله ،وليزيد من معلوماته وحجم معرفته بهذا الموضوع . وهذا هذا تلميذ آخر يعد كلمة لطابور الصباح فهو عضو في جماعة الإذاعة المدرسية ، فشجعه وقوى لديه هذا الاتجاه وحثه على أن يكون قدوة لزملائه ، ووجهه ليكتب كامته ويلقيها بحماس نابع عن إيمان بما يقول ، وبالطبع لكي يكتب كلمته فإنه يحتاج للقراءة وبذلك تنمو معارفه إلى جانب تنمية اتجاهاته ، وهذا ثالث عضوفى نادى العلوم بالمدرسة يميل إلى عمل أجهزة علمية مبسطة تواجهه العديد من المشكلات أثناء عمله والمشرف على النادي يستثمر هذه المواقف ولا يقدم حلولا جاهزة ولكنه يعينه على فرض الفروض واختبارها بالملاحظة والتجريب ويجرى تجربة تأكيدية ثم يبنى الجهاز ويعرضه على زملائه ويقوم المعلم بعرض الجهاز في الفصل لصلته بموضوع مقرر ويشير للتلميذ الذي قام بإعداده كما يعرض الجهاز في المعرض الذي يقام قرب نهاية العام الدراسي ويحضره أولياء الأمور وتقدم شهادات تقدير للتلاميذ الذين قدموا أجهزة فيها ابتكار وإبداع
- العمل على جعل المدرسة محببة للتلاميذ وجعلها أكثر جاذبية المدرسة في ظل المفهوم القديم للمنهج الذي لا يعترف فيه بقيمة النشاط المدرسي ةالتى لا هم لها سوى المعلومات تطلب من المدرس أن يكرس كل وقته وجهده لحشو عقول التلاميذ بها لا تهتم المدرسة إن كان التلميذ يشعر بقيمة هذه المعلومات أو لا يشعر ، إن كان يميل إليها أو لا يميل الطفل الصغير لا ترحم المدرسة طفولته تطلب منه المدرسة إحضار جميع كتبه وكراساته يومياَ ، لا تحاول أن تنظم جدول للدراسة يخفف عنه هذا الثقل الذي لا يتناسب مع جسمه الصغير ، يحملها على ظهره فتهدد سلامة عموده الفقري ، والواجبات الثقال كل مدرس يكلف الطفل بواجب منزلي ، وكل مدرس لا يفكر فيما قام به زملاؤه فلا اتصال ولا تنسيق بينهم ، وتكون النتيجة هي كتلة من الواجبات فوق طاقة الطفل ، وهذا يتنافى وسيكولوجية نموه وتعلمه ، ولكن المدرسة لا هم لها سوى كم المعلومات . ماذا عن اتجاه الطفل نحو المدرسة ، هل يحبها ؟ ومن أين يأتي هذا الحب وهى مصدر لكل النعاسة والشقاء!!
ويكبر التلميذ وتكبر همومه معه وتتفرع المواد الدراسية ويزداد عددها وتزداد الكتب حجماَ والحشو والتفصيل والعرض الجاف والمدرس الذي يسبق الزمن لكي ينهى المقرر في حينه ، ومجموع الدرجات الذي يشكل كابوساَ مخيفاَ للتلميذ وأسرته .
المدرسة في ظل المفهوم القديم الضيق المتخلف مكان بغيض ، يمقته التلميذ . واللم مصدر للشقاء والنعاسة –اتجاه سلبي نحو العلم أيضاَ وليس المدرسة فحسب . يقول أحد التلاميذ أن جده قص عليه ما كان يحدث في أيامه ،بمجرد انتهاء الامتحانات ، كانوا يقيمون احتفالا هو وأصدقائه ،كان الاحتفال يقام بمناسبة أول يوم في عطلة نهاية العام ، وأول مراسم الاحتفال كان عبارة عن حريق للكتب المدرسية ، كانوا يحضرون الكتب ،وزجاجة من الكيروسين وأعواد ثقاب وتشب النار فى العلم ، وينظرون إلى الكتب وهى تحترق ويشعرون بمتعة كبيرة ،كما أحرقتى أعصابنا واستهلكتى من أعمارنا دون فائدة تذكر فبعد الامتحان تنسى كل المعلومات ، لأنها استظهرت دون فهم ودون رغبة ودون هدف إلا النجاح في الامتحان انتهت مهمتك , كانت السعادة ترتسم على وجوههم وأعينهم تنظر إلى صفحات الكتب وهو تنحو إلى رماد .
النشاط المدرسي والتلميذ يشعر بالإشباع من خلاله ، أنشطة لا يتسع لها وقت الحصة أو المكان في الفصل أوحتى من حيث الموضوع مثل : جمع العملات أو طوابع البريد أو عمل نماذج الطائرات أو التصوير الفوتغرافى في جماعة التصوير وخروجهم مع جماعة الرحلات لتسجيل الزيارات للمتاحف أو الأماكن التاريخية .المعلومات تجمع عن رغبة والزيارات تتم ببرنامج يصفه التلميذ أنفسهم حسب ميولهم التلميذ إيجابي له رأيه وهو يوضم موضع الاعتبار لا يفرض عليه شئ ولا يرغب في القيام به كل وقت يقضيه في النشاط يحس معه بالفائدة إنه يتعلم أشياء كثيرة ولكنه يحبها توفرها له المدرسة فكيف لا يحب هذا المكان وهو الذي يشبع له رغباته وميوله وحاجاته ويعينه عل إثبات ذاته .
- المساهمة في إعداد التلاميذ للحياة الاجتماعية :
لم يكن المنهج المدرسي بمفهومه القديم قادراَ على المساهمة في إعداد التلاميذ للحياة الاجتماعية فترة كبيرة كما سبق أن ذكرنا كان موجهاَ إلى المقررات الدراسية والنشاط المدرسي كان ينظر إليه على إنه مضيعة لوقت التلميذ فالتلميذ يأتي إلى المدرسة ليستمع لشرح المعلم ويستظهر المادة الدراسية لكي ينجح في امتحان نهاية العام وفى حوار دار بين المؤلف وعدد من المعلمين في إحدى الدورات التدريبية حول المدرسة في غياب النشاط المدرسي قال أحد المعلمين إنه لم ما يؤلمني كثيراَ ما أشهده في فناء مدرستي أثناء الفسحة وأنا أتابع تلاميذي وألاحظ سلوكهم عن بعد ، أرى تلاميذ منطويين يجلس كل منهم بعيدا َ عن زملائه يتناول طعاماَ أو يقرأ في كتاب مدرسي ويحاول زملاؤهم أن يتقربوا إليهم ، يشاركوهم الجري واللعب أو ليذهبوا لأحد أساتذتهم لمناقشته في موضوع معين أو ليتبادلوا – كزملاء-الرأي حول مشكلة تؤرقهم لكنهم يصرون التقوقع والانزواء ، وهم من يعرف عنهم أستاذهم أنهم متفوقون علمياَ ودائماَ في المقدمة يحصلون على أعلى الدرجات ولكن رأى زملائهم فيهم إنهم يتسمون بالخجل الشديد والارتباك حينما يتحدثون مع الآخرين ويصعب عليهم التعبير عن رأيهم ، لو تبنى وجهة نظر معينة أو القدرة على العمل في جماعة أو الحوار مع الكبار .
أما المنهج الحديث الذي يعترف بقيمة النشاط اللاصفى ويشجعه ويوظفه في تحقيق أهداف المنهج فإنه يضع نصب عينه عند تنظيم هذه الأنشطة أن تساهم في إعداد التلاميذ للحياة الاجتماعية ويخطط لذلك فمن خلال الرحلات مثلاَ يجلس التلاميذ معاَ لتخطيط رحلتهم يتحاورون مع المعلم يتفقون ويختلفون في شجاعة أدبية يدافعون عن رأيهم في موضوعية دون تحيز ويتحملون مسئولية قرارهم ويحسبون ميزانية الرحلة ويقسمون المهام بينهم من يقوم بحجز تذاكر السفر ومن يتولى توفير الطعام ومن يتصل بالجهات التي استقرا لرأى على زيارتها وتظهر بعض العقبات التي تغير من برنامج الرحلة فيجتمعون ويقتر حوا الحلول ويعاونهم المعلم لا بنقد يم حلول جاهزة ولكن بتوجيهات يسيرة إذا لزم الأمر يقترح عليهم مقابلة مسئول يعاونهم في تذليل هذه الصعاب يجتمعون ويتصلون به ويحددون موعد للقاؤه ..... وهكذا وكما أسهمت الرحلة بدور في إعدادهم للحياة في المجتمع تسهم عشيرة الجوالة وجماعة أصدقاء البيئة وغيرها بدور كبير في تحقيق ذات الهدف .
الأسس التي تقوم عليها هذه الأنشطة
الأسس التي يقوم عليها النشاط المدرسى اللاصفى :
ويمكن إجمال هذه الأسس فى النقاط التالية :

1- وجود برنامج نشاط مدرسي لا صفى هو أمر أساسي فى المدرسة
2- الأنشطة جزء لا يتجزأ من المنهج الكلى للمدرسة
3- من الواجب أن يسهم جميع تلاميذ المدرسة والمدرسين والإداريين فى البرنامج
4- الاشتراك فى برنامج النشاط توضع له ضوابط وقليل من القيود
5- يعفى المشتركون فى النشاط من أعباء المالية جميعها
6- برنامج النشاط يؤكد على التوجيه الفردي الجماعي
7- البرنامج لابد أن يكون شاملاَ ومتوازناَ ومتكاملاَ
8- الاشتراك فى برنامج النشاط حق لكل تلميذ ويباشر التلاميذ الأنشطة التي تتفق مع ميولهم بطريقة إيجابية



خطوات الإعداد للنشاط وأساليب تنظيمه :
ويحدد المؤلف هذه الخطوات فى دراسة قام بإعدادها فى أرقام ( 50-17- 18 ) وذلك على النحو التالي :
- الإعلان عن النشاط : فيتم اختيار جيد لأساليب ومكان الإعلان عن النشاط كمنا يعطى الوقت الكافي للدعاية له بين التلاميذ .
- الاختيار الجيد للمعلم الذي سيقود هذا النشاط :فعلى إدارة المدرسة أن فى الاختيار توافر شروط أهمها : ** رغبة المعلم فلا يسند النشاط كتكليف لمعلم معين يرغم عليه لظروف جدوله وتوزيع ساعاته الأسبوعية أو غير ذلك وإنما يسند إلى المعلم الذي تشعرا لإدارة برغبته فى قيادة النشاط وإقباله طواعية وتحمسه للعمل مع الطلاب فى هذا النشاط
**اهتمامات المعلم وميوله : فيلمس مدير المدرسة والمدرس الأول أن هذا المعلم له اهتمامات بمجال النشاط فمثلاَ إذا كان النشاط هو نادى العلوم فإن الجميع يلمسون فى المعلم الذي وقع عليه الاختيار اهتمامات وميول علمية وواضحة فهو يهوى إجراء التجارب وعمل الأجهزة العلمية.....الخ
**خبرة المعلم وكفاءته العلمية :فتراعى إدارة المدرسة أن تختار لقيادة هذا النشاط قدر المستطاع ذوى الخبرة فى إدارته والمعروفون بعلمهم الغزير وتمكنهم من المادة ففاقد الشئ لا يعطيه .
- اختيار التلاميذ وتقسيمهم إلى مجموعات :ويراعى فى ذلك ما يلي
** الرغبة فى الاشتراك فى النشاط فلا يفرض على التلميذ أن يشترك فى نشاط معين فمثلاَ تلميذ لاحظ معلم اللغة العربية جمال أسلوبه فى الكتابة وتمكنه ويريد أن يشركه فى جماعة الإذاعة المدرسية أو جماعة الصحافة المدرسية بالطبع هذا اتجاه صحيح من المعلم ولكنه غير مقبول أن يكلفه بالاشتراك وفرضه عليه والأصح هو تشويقه للنشاط وعمل دعاية له حتى يأتي التلميذ طواعية راغبا فى استغلال مواهبه وقدراته والرغبة فاختيار النشاط هي من وجهة نظرنا المطلب أو الشرط الوحيد لقبول التلميذ فى جماعة النشاط حقاَ إن بعض المراجع تضع شروطاَ للقبول أهمها الميول وتكون مهمة النشاط هي تنمية هذه الميول ويرى المؤلف أن إكساب الميول هدف لا يقل أهمية عن تنميتها ولذلك فإنه لا يشترط توافر الميل كما يرى أن ممارسة النشاط حق لكل تلميذ لاينبغى أن نسلبه منه ولكن بالطبع قد يكتشف التلميذ بعد اشتراكه فى النشاط أنه لا يستطيع مواصلة العمل وأنه بالحديث مع زملائه تبين له أن هناك نشاط آخر شعر بأنه أكثر مناسبة له فى هذه الحالة يسمح للتلميذ بالانسحاب دون إشعاره بالذنب أو الخطأ بل ويساعده المعلم بالاتصال بزميله الذي يشرف على النشاط الآخر فى الالتحاق بالنشاط الجديد
أماعن تقسيم التلاميذ إلى مجموعات فهو يرتبط بالعدد المناسب الذىتضمنه جماعة النشاط ذلك أن بعض هذه الجماعات أو الجمعيات أو النوادي تقتضى طبيعة النشاط فيه أن يكون العدد محدوداَ فمثلاَ نادى العلوم يحسن أن يتراوح عدد أعضائه بين 15-20 وألا يزيد عن ذلك حتى تتاح للمعلم فرصة متابعة تلاميذه وملاحظة أدائهم ملاحظة دقيقة وحتى تتاح لكل تلميذ فرصة التجريب والتعلم بالعمل وما يقال عن جماعة نادى العلوم يقال عن جماعة التدبير المنزلي فى مدارس البنات وغيرها فإذا ما زاد العدد فإنه يقسم إلى مجموعتين أو ثلاث وكل مجموعة يشرف عليها أستاذ تنطبق عليه شروط المشرف الجيد وإذا سمح جدول المعلم وسمحت إمكانياته ووافق على الإشراف على أكثر من مجموعة فبالطبع ليس هناك ما يمنع من ذلك ويترك الأمر لإدارة المدرسة .
إعداد المكان المناسب لممارسة النشاط وعقد الاجتماع الأول والبدء فى إعداد خطة العمل:ينبغي دراسة المكان دراسة جيدة فى ضوء طبيعة النشاط وعدد الأعضاء والاتساع بحيث يسمح بالحركة والتهوية الجيدة والإضاءة السليمة وتوفر مصدر للغاز فى حالات التسخين وستائر للإظلام لإجراء تجارب الضوء أو عرض الأفلام ....... إلى غير ذلك
بعدها يدعو الأستاذ المشرف لعقد الاجتماع الأول للتعارف ووضع أسس وقواعد العمل ثم مناقشة خطة النشاط والاتفاق على موعد بدء العمل .
-توفير الأدوات والأجهزة والمواد : وتأتى هذه الخطوة بعد الاتفاق على خطة للنشاط وبدء العمل وحصر ما يتطلبه النشاط من أدوات وأجهزة ومواد فيتم السير فى إجراءات توفير الميزانية اللازمة للشراء سواء بالجهود الذاتية فقط أو جزء منها والباقي من ميزانية النشاط إذا أمكن ذلك كما تطلب بعض الأدوات والأجهزة والمواد من المخازن التابعة للتربية والتعليم ... الخ ، ويجب أن تتم هذه الخطوة فى الوقت المناسب بحيث لا يفاجأ الأستاذ المشرف والتلاميذ بنقص وعدم وجود بعض الأشياء ويضطر لتعديل خطته أو إلغاء موضوعات يحبها التلاميذ وتم الإنفاق عليها الأمر الذىيقلل من عائد هذا النشاط ويترك لدى التلاميذ انطباع سئ عنه .
عرض مخرجات النشاط :
والخطوة الأخيرة من خطوات الإعداد للنشاط وأساليب تنظيمه هي عرض مخرجات النشاط وسماع رأى الآخرين فيها وتعديل المسار فى ضوء النتائج التي تم الوصول إليها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://training.yoo7.com
 
الأنشطة اللاصفية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تدريب المعلمين بمصر :: الفئة الأولى :: المتعلم :: الأنشطة اللاصفية-
انتقل الى: